Untitled Document
Untitled Document
السفير السوري: التنسيق حاجة لبنانية أكثر منها سورية!
12:57
12 تشرين الأول
  • 3,856
    مشاهدة
شدد السفير السوري لدى لبنان علي عبد الكريم علي على أن الرهان على اسقاط الدولة السورية صار من الماضي، مؤكداً ان "النازحين لم يأتوا بفعل تحريض الدولة السورية بل بفعل الارهاب المموّل والمسلح والمعولم وبعض هذا الارهاب كان هناك جهات لبنانية شريكة فيه والرهان على اسقاط الدولة السورية ".
وقال السفير السوري لـ"الجديد" إنّ "سوريا رحبت وترحب بكل ابنائها حتى الذين حملوا السلاح"، مؤكداً اهمية التنسيق بين لبنان وسوريا لحل تلك المعضلة، وسأل: "الاحرى بلبنان الذي يريد ان يكون شريكاً ان يحترم العلاقة وشعبه والحقائق التي يجب ان يواجهه بها الراي العام بمعنى انه كيف يمكن ان تكون منصة لاعادة اعمار سوريا وانت تناصب العداء لسوريا".
وأضاف أنّ "من ادعى النأي بالنفس لم ينأَ بنفسه فعلياً ومن كانت له مواقف صريحة وناصعة تجاه ما يجري في سوريا هو الرئيس عون".
وأكد أنّ "ملامح النصر في سوريا واضحة والمسلحون وداعموهم أصبحوا في واد آخر".
وقال: "لا أنتقص من قدر السعودية فهي دولة عربية وأساسية ولكن مواقفها لا تنم عن قراءة مسؤولة وعاقلة".
ورأى أنّ "زيارة الملك سلمان لروسيا تعني أن موسكو صار لها اليد الطولى في قضايا المنطقة وأميركا لم تعد الأقوى في الشرق الأوسط".
وأشار إلى أنّ "لإيران والسعودية وتركيا مصلحة في التهدئة في المنطقة"، وقال: "نحن نثق بروسيا وإيران وبتقديرنا الأمور باتت في خواتيمها".

الكلمات الدليلية

التعليقات (0)

 

أضف تعليقاً