Untitled Document
Untitled Document
Untitled Document
إطلاق نار في الشانزليزيه.. مقتل شرطي وأحد المهاجمَين وداعش يتبنى الهجوم
07:15
21 نيسان
  • 6,322
    مشاهدة
  • مقتل شرطي وأحد المهاجمَين وداعش يتبنى الهجوم
    مقتل شرطي وأحد المهاجمَين وداعش يتبنى الهجوم

أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في وسط باريس مساء امس وادى الى م قتل شرطي فرنسي بالرصاص وأصابة  اثنين آخرين.
وندد الرئيس فرانسوا أولوند "بجريمة القتل الخسيسة" التي وقعت في شارع الشانزيليزيه ووصف الهجوم الذي وقع قبل أيام من الانتخابات الرئاسية الفرنسية بأنه عمل إرهابي. 
الى ذلك لقي المهاجم مصرعه برصاص الشرطة.
 وكان الشارع الواسع الشهير المؤدي إلى قوس النصر يعج بالمواطنين والسائحين الذين خرجوا للاستمتاع بجو ربيعي. لكن الشرطة 
سرعان ما أخلت المنطقة التي ما زالت خاوية إلا من قوات الأمن المسلحة وعربات الشرطة.
 وفي السياق قال مدعي باريس فرانسوا مولان  إنه تم التعرف على شخصية المهاجم لكن المحققين ما زالوا يسعون لمعرفة إن كان له شركاء.
 وكانت الشرطة أصدرت أمر اعتقال في وقت سابق أمس الخميس. 
وتحذر الوثيقة بعد الهجوم من شخص خطر أتى إلى فرنسا بالقطار أمس قادما من بلجيكا. ولم يتضح إن كان ذلك الشخص 
هو المهاجم نفسه أو إن كان له صلة بالهجوم.
 وقال مصدر بالشرطة إن منزل المهاجم القتيل الواقع في بلدة إلى الشرق من باريس خضع للتفتيش.
 بدوره قال وزير الداخلية ماتياس فيكل للصحفيين أمس الخميس "الشعور بالواجب لدى شرطتنا الليلة حال دون مذبحة... حالوا دون حدوث حمام دم في الشانزيليزيه".
 وقال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية "بعد التاسعة مساء بقليل توقفت سيارة بجانب مركبة للشرطة كانت متوقفة.  وفي التو نزل رجل وأطلق النار على مركبة الشرطة فأصاب شرطيا ما ادى الى مقتله."
 وتجدر الاشارة الى ان فرنسا تفرض حالة الطوارئ منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات ارهابية عدة ادت الى مقتل  أكثر من 230 قتيلا في العامين الأخيرين.
 الى ذلك قال شخص يدعى شيلوج ويعمل مساعد طباخ إنه كان خارجا من أحد المتاجر عندما رأى رجلا ينزل من سيارة ويفتح نار بندقيته على شرطي.
 وأضاف "سقط الشرطي. سمعت ست طلقات. كنت خائفا. لدي طفلة عمرها عامان وظننت أني سأموت... وجه سلاحه إلى الشرطي مباشرة".
 وقد أعلن تنظيم داعش مسؤوليته وذكرت وكالة أعماق التابعة له "منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي وهو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية".
 وذكرت مصادر بالشرطة أن الرجل كان معروفا لأجهزة الأمن. وقالت شبكات تلفزيونية فرنسية إنه مواطن فرنسي عمره 39 عاما وإنه ارتكب جرائم عنف سابقة.

 

الكلمات الدليلية