Untitled Document
ماذا لو قرّر ترامب عدم الانتقال إلى واشنطن؟
10:51
19 تشرين الثاني
  • 7,521
    مشاهدة
  • ماذا لو قرّر ترامب عدم الانتقال إلى واشنطن؟
    ماذا لو قرّر ترامب عدم الانتقال إلى واشنطن؟
ماذا لو قرّر دونالد ترامب عدم الانتقال الى واشنطن والبقاء في برجه النيويوركي؟ قد تبدو هذه الفرضية خيالية ولكن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو اثارها أمس الجمعة في معرض تذمره من الاجراءات الامنية المشددة المضطر لاتخاذها لحماية الرئيس المنتخب.
والملياردير الجمهوري الذي لطالما اقام في نيويورك بالكاد بارح برجه الواقع في حي مانهاتن منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في 8 تشرين الثاني. ويمضي الرئيس المنتخب معظم وقته مع اسرته ومستشاريه في "برج ترامب" الواقع في وسط مانهاتن، أحد اكثر احياء البلاد اكتظاظا، وتحديدا في الجادة الخامسة التي لا تبعد كثيرا عن منتزه سنترال بارك.
وقال دي بلازيو "لم يسبق لنا ان شهدنا حالة مماثلة في نيويورك".
ومع ان رئيس البلدية لم يكشف بالتفصيل عن حجم الاجراءات الامنية المشددة التي استدعاها وجود الرئيس المنتخب في اكبر مدينة اميركية على الاطلاق، الا انه اكد ان هذه الاجراءات هي حتما اضخم من تلك التي تتخذ سنويا خلال اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة. 
ونيويورك التي تعيش منذ اعتداءات الحادي عشر من ايلول 2001 على وقع التهديدات الارهابية، تستضيف في كل خريف العشرات من رؤساء الدول والحكومات الذين يشاركون في اجتماعات الجمعية العامة.
وككل عام تستعد السلطات النيويوركية لتعزيز اجراءاتها الامنية مع اقتراب عيدي الميلاد ورأس السنة، ولكنها هذا العام مضطرة لاتخاذ مزيد من الاجراءات بسبب اقامة ترامب في برجه، حيث حركة المرور ممنوعة في محيطه. 
وبحسب دي بلازيو فإن سلطات المدينة تتوقع ان يبقى ترامب في مانهاتن خلال "الايام ال65 المتبقية" على تسلمه منصبه في 20 كانون الثاني في واشنطن.
ولكن ماذا بعد حفل التنصيب؟ سؤال رفض "التكهن" بشأنه دي بلازيو الذي التقى ترامب مطولاً الاربعاء.
وقال رئيس البلدية "اعتقد انه يتعين على الرئيس اولا ان يتسلم مهامه وان يجرّب البيت الابيض قبل ان يتخذ القرار المناسب له ولاسرته، عندما سيتولى مهامه الرئاسية سيكون مضطراً لان يكون موجودا تكرارا في واشنطن وان يدير اوضاعا لا يمكن ان تدار إلا من البيت الابيض. ولكن لا يجوز اصدار حكم مسبق".
وبمعزل عن القرار الذي سيتخذه ترامب، فإنّ دي بلازيو لم يخف عزمه على مطالبة الحكومة الفدرالية بأن تدفع لشرطة المدينة كلفة الاجراءات الامنية الاضافية التي تتكبدها من جراء اقامة الرئيس المنتخب فيها.
واضافة الى تكاليف عناصر قوات الشرطة ووحدات مكافحة الارهاب المنتشرين على مدار الساعة حول برج ترامب، اثار دي بلازيو ايضا مسألة الارباح الفائتة التي تتكبدها المتاجر المجاورة لمقر اقامة الرئيس المنتخب من جراء زحمة السير والتظاهرات الاحتجاجية التي تنظم بصورة متكررة امام ناطحة السحاب حيث يقيم.

الكلمات الدليلية