Untitled Document
Untitled Document
ترامب سيعلن اليوم القدس "عاصمة لاسرائيل"؟!
05:49
06 كانون الأول
  • 8,708
    مشاهدة
  • القدس
    القدس
 
أكد  مسؤولون كبار في الادارة الاميركية إن الرئيس دونالد ترامب سيعلن في خطاب اليوم القدس عاصمة لكيان الاحتلال الاسرائيلي ويطلق عملية نقل السفارة الأميركية إلى المدينة التاريخية في قرار يلغي سياسة أميركية قائمة منذ عشرات السنين ويهدد بإثارة اضطرابات جديدة بالشرق الأوسط، وفق ما اشارت وكالة "رويترز".
وقال المسؤولون إنه في مواجهة المعارضة من الدول العربية، سيعلن ترامب في خطاب أنه أمر وزارة الخارجية بالبدء في إعداد خطة 
لنقل السفارة من تل أبيب الى القدس المحتلة في عملية يتوقع أن تستغرق ثلاث أو أربع سنوات. ولن يحدد الرئيس الأميركي جدولا زمنيا لذلك.
وأضاف المسؤولون أنه سيوقع وثيقة أمن قومي تجيز له تأجيل نقل السفارة في الوقت الحالي نظرا لعدم وجود مبنى في القدس يمكن أن 
ينتقل إليه الدبلوماسيون الأميركيون حتى الآن ولتجهيز الترتيبات الأمنية ومساكن للدبلوماسيين.
وأكد المسؤولون، الذين تحدثوا إلى الصحفيين قبيل خطاب ترامب المنتظر الساعة السادسة بتوقيت غرينيتش اليوم، أن قرار 
ترامب لا يستهدف استباق نتيجة المحادثات بشأن الوضع النهائي للقدس أو النزاعات الرئيسية الأخرى بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، بل وجادل أحد المسؤولين بأن إعلان ترامب يعكس "الواقع التاريخي" للقدس كمركز للديانة اليهودية و"الواقع الحديث" المتمثل في كونها مقرا للحكومة الإسرائيلية.
 ومن المستبعد أن تقنع مثل تلك الحجج الفلسطينيين والعالم العربي إجمالاً، وفق ما اشارت رويترز.
 وكان ترامب  أجرى اتصالات هاتفية امس بعدد من الزعماء عرب للإعلان عن عزمه نقل السفارة إلى القدس المحتلة ، فتلقى ردودا محذرة من خطورة هذه الخطوة وقدرتها على تأجيج الأوضاع في المنطقة.
وفي السياق أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رفضه رسميا للخطوة، مجريا اتصالات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن وبابا الفاتيكان فرانسيس، سعيا لثني ترامب عن مساعيه.
كما لوحت السلطة الفلسطينية بقطع الاتصالات مع الإدارة الأميركية، في حال أقدمت على تنفيذ الخطوة.
كما انضم العاهل الأردني الملك عبد الله والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان،الذين اتصل بهم ترامب، إلى قائمة الأصوات المعارضة التي حذرت من أن أي خطوات أميركية أحادية بشأن القدس ستخرج جهود السلام التي تقودها الولايات المتحدة عن مسارها وتفجر اضطرابات بالمنطقة.
 
 

الكلمات الدليلية

التعليقات (0)

 

أضف تعليقاً